الرئيسية / موسوعة المياه / تلوث المياة واضرارها

تلوث المياة واضرارها

تلوّث الماء
الماء هو أصل الحياة كلّها، فلا يستطيع أيّ شخصٍ أو كائنٍ حيٍّ أن يعيش على سطح الأرض من دون المياه، ولهذا يعتبر تلوّث المياه أحد المشاكل الكبرى التي يواجهها الإنسان في العصر الحالي، إذ إنّ نسبة التلوّث في مياه الأنهار، والمياه العذبة وغيرها قد ارتفع كثيراً حيث إنّ العديد من سكان العالم لا يجدون مصدراً للمياه العذبة أو الصالحة للشرب، ولهذا فعلى الجميع أن يعمل معاً على إيجاد الحلول والقضاء على ظاهرة تلوّث المياه.
أخطار تلوث المياه على صحّة الإنسان
يؤثر تلوث المياه على الإنسان والكائنات الحيّة الأخرى وعلى البيئة من حولنا بالعديد من الطرق المختلفة، وإنّ أوّل التأثيرات والنتائج السلبية لتلوث المياه تكمن في عدم إيجاد مصادرٍ للمياه العذبة وشرب المياه الملوّثة، وقد تؤثر على الإنسان من دون شربها بطريقةٍ مباشرة، إذ إنّ تناول النباتات المروية بالمياه الملوّثة أو الأسماك والكائنات البحرية التي تعيش في المياه الملوثة تؤدي أيضاً إلى تعرّض الإنسان للأمراض المختلفة الناتجة من تلوّث المياه.
فقد يؤدّي التعرّض إلى المياه الملوّثة بطريقةٍ مباشرةٍ أو غير مباشرة إلى التسمم نتيجة وجود موادٍّ سامّةٍ في هذه المياه كالزئبق على سبيل المثال والذي يعتبر واحداً من أخطر الموادّ السامة عند تعرّض الإنسان لها، ويشكل الزئبق أيضاً خطراً كبيراً نتيجة ازدياد كمياته بشكلٍ كبيرٍ جداً في مياه المحيطات، والأنهار، والبحار نتيجة رمي المخلفات الصناعيّة والتي تحتوي على كمّيّاتٍ عاليةٍ من الزئبق في المياه، وبالتالي تتعرّض الكائنات البحريّة والمياه لها وهو ما يشكلٍ خطراً كبيراً عند تناولها، ويعتبر الزئبق واحداً فقط من الموادّ السامّة العديدة الموجودة في البيئة البحريّة والمياه العذبة في العالم والتي تشكل أخطاراً عديدةً جداً على صحّة الإنسان من أعراض عابرة كالقيء والغثيان إلى التسمّم والسرطانات المختلفة.
مخاطر التلوث على البيئة البحرية
إنّ البيئة البحرية تشكلّ جزءاً كبيراً من البيئة والطبيعة في كوكب الأرض، فدمار البيئة البحرية وما فيها من العناصر المختلفة يؤثر بشكلٍ كبيرٍ على كوكب الأرض بشكلٍ عام، فيؤدّي تلوّث الماء إلى تسمّم الكائنات الحية التي تعيش في البحر كالأسماك، والطحالب، والأعشاب البحرية وغيرها وبالتالي موتها والتقليل من أعدادها بشكلٍ كبيرٍ جداً.
مخاطر تلوث المياه على الكائنات الحية الأخرى
نعلم جميعاً أنّ النباتات والحيوانات تحتاج أيضاً إلى المياه العذبة وغير الملوّثة كالإنسان، ولهذا فإنّ الحيوانات والطيور التي تشرب المياه الملوثة أو التي تتغذى على الكائنات البحرية تصاب بالمرض أيضاً وقد يسبّب ذلك لها الموت أيضاً وتدمير البيئة التي تعيش فيها، كما أنّ النباتات أيضاً قد تتلوّث بسبب المياه الملوّثة وقد ينتقل المرض منها إلى من يتغذى عليها وقد يسبّب لها الموت في بعض الأحيان، وكما نعلم أنّ دمار النباتات يؤدّي في النهاية إلى تلوث الأرض بشكلٍ عامٍ أيضاً والتقليل بشكلٍ كبيرٍ جداً من الغذاء المتاح لباقي الكائنات الحية.

الماء نعمة من الله تعالى، وهي نعمة تعلو على كل النعم، فبدون الماء لا يستطيع أحد من الكائنات الحية الاستمرار في الحياة، فمثلاً الإنسان يستطيع العيش بدون طعام لفترة طويلة نسبياً دون أن يهلك، في حين أنه لا يستطيع الاسغناء عن الماء ليوم أو اثنين، والماء أساس الحياة، يقول الله تعالى: “وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ”، وبالتالي فإن المحافظة على هذا الماء من التلوث هي أسمى الأهداف الإنسانية، وقبل الخوض في حلول تلوث هذا الماء لابد أن نعلم لو القليل عن الماء على سطح الأرض.

الماء على سطح الأرض:

تشكل المياه الغالبية الغالبة من مساحة كوكب الأرض، فتصل نسبته إلى حوالي ثلثي المساحة بنسبة حوالي 71%، تشمل مياه البحار والمحيطات والأنهار والينابيع وغيرها من مصادر المياه، ولكن ما هو صالح للشرب من كل هذا ما نسبته 2.8% من نسبة المياه على هذا الكوكب، توزع على الينابيع والفورات والآبار، وتعتبر المياه الجوفية هي أكبر مصدر للمياه العذبة على الإطلاق بين الجليد.

ولحل مشكلة تلوث التربة لابدّ علينا أولاً معرفة الأسباب المؤدية لحدوث تلك المشكلة، والأسباب التي تؤدي إلى تلوث المياه:

– تلوث المياه بالأملاح: وهذه مشكلة شائعة الحدوث في المناطق الساحلية، نتنج بسبب سحب كميات كبيرة من المياه الجوفية عن طريق الضخ مما يجعل مياه الأمطار تنجذب إلى المياه الجوفية وتختلط بها مؤدية إلى تلوثها.

– تلوث المياه بالمياه العادمة “المجاري”: وهذه مشكلة خطيرة ومنتشرة بشدة وهي تسرب المياه العادمة من الحفر المخصصة لها إلى المياه الجوفية مسببة تلوثها.

– استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة الكيمائية: عند استخدام المزارعين المبيدات الحشرية في حماية محصولهم، واستخدام الأسمدة الكيمائية لزيادة انتاجيته، فإن هذه المواد الكيميائية تترسب شيئاً فشيئاً ومع وجود الماء حتى تصل إلى المياه الجوفية وتعمل على تلويثها وبشدة.

حلول تلوث الماء:

تمرير تيار هوائي قوي؛ وذلك لإزالة الغازات والمواد المتطايرة الذائبة في المياه، مثل غاز كبريتيد الهيدروجين.
استخدام فلاتر طبيعية من الزلط والرمل والطين والطمي على ارتفاعات مختلفة؛ وذلك لتصفية المياه من الشوائب ومنع مرور المواد العادمة.
في السابق كان يستعمل الكلور لتنقية المياه من التلوث، ولكن بعد اكتشاف خطره وتكوينه لمركبات سرطانية فقد تم استبداله بغاز الأوزون وهو عبارة عن ثلاث ذرات من الأكسجين.
تجنب استعمال المبيدات والمركبات الكيميائية التي تدوم في الطبيعة ولا تتحلل أو تتفكك.
محاولة جعل حفر استوعاب المياه العادمة بعيداً عن مصادر المياه وخاصة المياه الجوفية، أو العمل على تنقية وتصفية هذه المياه أولاً بأول والاستفادة منها.
سن قوانين يتم بموجبها حماية مصادر المياه من التلوث مثل: منع البناء في مناطق معينة ومنع استخدام المواد الكيماوية في مناطق محددة وذلك لحماية المياه من التلوث.
عمل حفر تخزين خاصة للمياه المستخدمة والعمل على تصفيتها مباشرة قبل وصولها للتربة.

قال تعالى في كتابه العزيز: “وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ” صدق الله العظيم.
الماء هو أصل الحياة على كوكب الأرض فإذا علمنا أن نسبة المسطحات المائية على سطح الأرض تشكل 70% من مساحة الكرة الأرضية كما تشكل نسبة المياه في جسم الإنسان 75% أيضاً، ندرك أهمية المياه في الحياة وكل يوم تزيد حاجة الإنسان للمياه للاستخدامات المنزلية أو الصناعة أو الزراعة، وجميع هذه المجالات في تطوّر وزيادة مستمرة.
تتواجد المياه على عدة أشكال فمنها المياه الجوفية في باطن الأرض والمياه السطحية التي تجري على سطح الأرض أو البحار والمحيطات أو الثلوج في القطبين الشمالي والجنوبي وكل هذه المصادر معرّضة للتلوث.
ما معنى تلوث المياه
التلوث هو اختلاط المياه بعناصر أو مواد تؤدي إلى إحداث تغيير بخصائصها إما باللون أو الطعم أو الرائحة بحيث تصبح غير صالحه للاستعمال، ومصادر تلوث المياه كثيرة ومتعددة قد تكون مواد صلبة تلقى في الأنهار أو البحار وقد تكون سائله تتسرب إلى المياه الجوفية وأهم ملوثات المياه هي:

الصرف الصحي: من خلال إيصال خطوط الصرف الصحي إلى البحار أو الحفر الامتصاصية في المنازل التي تؤدّي إلى تسرب مياهها إلى المياه الجوفية وهنا يكون الخطر أكبر.
المُخلفات الصناعيّة: إذ يتم تسريب المياه المستخدمة بالصناعة إلى الأودية أو الأنهار.
من أشد وأخطر أنواع ملوّثات الماء وأخطرها المواد المشعّة، إذ أصبحت هذه مشكلة العصر بسبب اعتماد الطاقة النووية كمصدر من مصادر الطاقة. التلوّث الطبيعي والذي يحدث نتيجة لاستنزاف مورد معين من المياه كالآبار الارتوازية فترتفع نسبة الأملاح والمواد العالقة الأخرى.

الأمراض التي تسببها المياه الملوثة
داء الأميبا: يصيب هذا المرض الأمعاء والكبد.
مرض الكوليرا: من أعراض هذا المرض الإسهال والقيء مما يؤدّي إلى نقص السوائل عند المريض وبالتالي الوفاة إذا لم يتم معالجته وقد ينتشر هذا المرض على شكل وباء.
مرض الإسهال: خاصة عند الأطفال.
مرض التهاب الكبد: يسبب التعب والحمى وآلام حادة في البطن الإسهال.
مرض الملا ريا: يسبب هذا المرض أنثى البعوض ويتنقل بسرعة كبيرة حيث كان هذا المرض من أكثر الأمراض خطورة قبل اكتشاف المضادات الحيوية.
مرض شلل الأطفال: قد يصيب الأطفال حديثي الولادة الذين لا تتوفر لهم النظافة اللازمة.

شاهد أيضاً

تعرف علي السبب وراء ملوحة ماء البحر

يرجع السبب في ملوحة مياه البحار ، إلى وجود كلوريد الصوديوم الموجود في المياه ، …

error: Content is protected !!

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com