الرئيسية / موسوعة المياه / معلومات جيدة عن الماء

معلومات جيدة عن الماء

تعريف الماء
يُعرّف الماءُ أنّه أحد الموارد الطبيعيّة المتجدّدة في هذا الكوكب، وهو من العناصر الأساسيّة على الأرض، وإنّ من أهمّ ما يجعله متفرّداً عن غيره كمركب كيميائيّ هو ثباته؛ حيث إنّ كميّة الماء الموجودة على الأرض في الوقت الحالي هي كميّة الماء ذاتها التي كانت منذ خلق الله الأرض، حيثُ يحتلُّ الماءُ 70.9% من مساحة سطح الأرضِ.[١]

ويُقدّر الحجم الإجماليّ للماء بما يقارب 1360 مليار لتر مكعب، 97% من هذا الحجم موجودٌ في البحار والمحيطات، و2.4% فقط موجود في الحالة الصلبة كجليد في الطبقات الجليديّة.[٢]

وللماءِ خصائصُ تميّزه، فهو سائلٌ وشفّاف، كما أنّه لا لون له من شدّة نقائه، ولا طعم ولا رائحة، ويتكوّن جزيء الماء من ارتباط ذرّة من الأكسجين وذرّتين من الهيدروجين.[٣]

الماء
مركب كيميائيّ له الصيغة H2O، يتكون من ذرتي هيدروجين وذرة أكسجين، ليس له طعم ولا لون ولا رائحة، يصنّفه العلماء على أنّه سرّ الحياة على كوكب الأرض، حيث يُعتبر مكوناً أساسيّاً في الخلايا الحيّة للإنسان والحيوان والنباتات والكائنات الحيّة المهجريّة.

شركة كشف تسربات المياه بالرياض
الماء في الطبيعة
يشكل الماء ما نسبته 71% من مساحة الكرة الأرضية ويوجد في الطبيعة بثلاث حالات:

السائلة: وهي الأكثر شيوعاً فنرى الأنهار، والبحيرات، والبحار، والمحيطات، والمياه الجوفيّة، الماء السائل لا لون له ويكون سائلاً في درجات الحرارة الأعلى من صفر مئوية والأقلّ من مئة درجة مئويّة.
الغازية: على شكل بخار ماء وذلك عند ارتفاع درجة حرارة الماء إلى ما فوق مئة درجة مئويّة، البخار يعطي رطوبة في الجوّ، ويساعد في المحافظة على توازن الحرارة، ونشعر به بشكل كبير في المناطق الساحليّة وفي فصل الشتاء بعد هطول الأمطار.
الصلبة: عند درجات حرارة صفر مئويّة فما دون يصبح الماء على شكل جليد أو ثلج لونه أبيض ناصع، نراه في الطبيعة في القطبين الشماليّ والجنوبيّ، وعلى قمم الجبال العالية، والغيوم، وفي فصل الشتاء عند تجمّد الماء أو سقوط الثلج، ويقدّر العلماء بأنّ ثلاثة أرباع مخزون الأرض من المياه العذبة يكون على شكل ثلج.

شركة كشف تسربات المياه

أنواع الماء في الطبيعة
ينقسم الماء في الطبيعة إلى عدة أنواع هي:

المياه السطحية: هي أي شكل من أشكال المياه التي تقع على سطح الكرة الأرضية، ويمكن تفصليها كما يلي:
مياه البحار والمحيطات:تغطي أعلى نسبة مياه على سطح الأرض، وتشتهر بنسبة الملوحة العالية فيها، فلا يمكن شربها وتعيش فيها العديد من الكائنات الحية من أسماك ونباتات.
مياه الأنهار: عادة ما تكون صالحة للشرب وتُستخدم في ري المزروعات تتشكل بشكل أساسيّ من الأمطار، وتحتوي على نسبة عالية من المعادن نظراً لمرورها على أنواع مختلفة من التربة.
مياه الأمطار: تصنف على أنّها المياه الأنقى على سطح الأرض.
مياه الينابيع: هي مياه عذبة تخرج من باطن الأرض.
المياه الجوفية: هي المياه المتجمّعة داخل طبقات الأرض ولا تظهر على سطحها، وهي مياه متجمّعة في مسام الصخور الرسوبيّة على فترة طويلة من الزمن، مصدرها بشكل رئيسي الأمطار أو الأنهار الجارية وذوبان الثلوج.

كشف تسربات المياه بالرياض

أهمية الماء في حياتنا

الماء يتكون من جزيئات قطبيّة، ذرتين من عنصر الهيدروجين وذرة من عنصر الأوكسحين، تفيد خاصيّة القطبيّة للماء في قدرة الماء على إذابة العديد من الموادّ فيه.

يلعب الماء دور كبير في المحافظة على درجة الحرارة، سواء المحافظة على توازن حرارة جسم الإنسان أو توازن حرارة في الجو فوق اليابسة و في داخل البيئة المائيّة.

يدخل الماء في تكوين الخلايا في أجسام الكائنات الحيّة.

يساعد الماء في نقل المواد المذابة من مكان إلى مكان آخر في داخل الخلية الواحدة في أجسام الكائنات الحية، وبين الخلايا جميعها.

يساعد الماء في تكاثر بعض النباتات مثل السرخسيات والحزازيات، والضفادع.

يلعب الماء دوراً أساسيّاً في المحافظة على انتصاب النباتات العشبيّة.

يعتبر الماء بيئة ضرورية لحياة الكائنات البحرية.

الماء ضروريّ وأساسيّ في حياة الإنسان، حيث إنّنا نحتاج للماء في المحافظة على نظافتنا الشخصية ونظافة البيئة التي نعيش فيها.

أهمية المياه للجسم
تشير التوصيات إلى ضرورة تناول ثمانية أكواب من الماء يومياً على الأقل، كما يرى بعض أخصائيو التغذية أن 80% من البشر يتّجهون نحو الجفاف، ونظراً لأهمية المياه للإنسان فلابد من التطرق لبعض فوائدها على الجسم، وهي:[٣][٤]

دعم القلب: تحتاج العضلات العاملة إلى الكثير من الماء لتتمكن من القيام بعملها بسرعة عالية، إذ إنّ التعرّض للجفاف يؤدي إلى زيادة سمك الدم؛ ممّا يستدعي زيادة جهد القلب، كما أنّ ذلك قد يتسبّب بمشاكل مستقبلية جمّة إذا كان القلب ضعيفاً.

أشارت دراسة إلى أن تناول 5 أكواب من الماء يومياً يقلل من فرص الإصابة بأزمة قلبية بمقدار 41% مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون أقلّ من كوبين يومياً.

زيادة الطاقة: يُشكل الماء 75% من العضلات، و22% من العظام، و83% من الدم، وعند التعرض للجفاف فإنّ هذه الأجزاء لا تعمل بكفاءتها المعهودة؛ حيث تقلّ طاقة الجسم ويحلّ محلّها الشعور بالضعف والكسل.

المساهمة في تقليل الوزن: يمكن للماء أن يحل بديلاً عن بعض المشروبات التي تحتوي على كمية كبيرة من السعرات الحرارية كالعصائر والغازيات والمنبهات كالقهوة والشاي؛ لذا فإنّ شرب الماء يعوّض عن الحاجة لهذه المشروبات، كما يساعد تناول الماء في منتصف الوجبات أو قبلها على فقدان الشهية، ويكسب شعوراً بامتلاء المعدة؛ ممّا يقلّل من كمية السعرات الحرارية المكتسبة، ويعاني العديد من الأشخاص من عدم القدرة على التمييز بين الشعور بالجوع والشعور بالعطش، إذ إنّ التعرض للجفاف يجعل من تحطّم الخلايا الدهنية أكثر صعوبة؛ لذا فإن أي شخص يخضع لِحِمْيَة غذائية سيواجه مشقّة إذا لم يتناول كميات كبيرة من الماء.

تنظيف البشرة : إنّ تناول كمية مناسبة من الماء مفيد لتنظيف البشرة من الأوساخ والبكتيريا، والتخلُّص من آثار حب الشباب، كما يساعد الماء على ترطيب البشرة عند تعرُّضها للجفاف، وطرد السموم من الجسم.

مقاومة الدوار والصداع: يُعدّ كل من الصداع والتوتر والدوار أحد أعراض الجفاف؛ لذا يُنصح بشرب الماء كعلاج قبل اللجوء إلى الأقراص الطبّيّة.

“مكافحة الالتهابات:” يساعد شرب الماء على مكافحة الالتهابات في جميع أجزاء الجسم؛ وذلك لقدرته على التخلص من السموم، فالجسم المصاب بالجفاف أكثر عرضة لالتقاط الجراثيم، بالإضافة إلى أنّ الماء فعّال للتخلص من التهابات البول وحصى الكلى، كما أنّ دوره في الحفاظ على رطوبة الجسم ضروري لمكافحة الحساسية ونزلات البرد؛ نظراً لما يقوم به من تنظيف للشُّعب الهوائية.

توجد العديد من الاستخدامات الأخرى للمياه والتي لا يمكن حصرها على الإطلاق، ولكن استخدام الإنسان الجائر للمياه أدّى إلى تقليل حصة الفرد بشكلٍ كبيرٍ حول العالم بالمياه وتسبب أيضاً بالعديد من الكوارث كتلك التي ذكرناها سابقاً في العالم كموت الأشخاص بسبب العطش، ولكن من الممكن أن يستخدم الإنسان المياه في شتى المجالات المختلفة والمحافظة عليها في الوقت ذاته وذلك بعدم استخدامها استخداماً جائراً واستخدام الوسائل المختلفة التي توفر من المياه كقطع توفير المياه التي يمكن تركيبها في المنزل.

المحافظة على الماء
كما أنّه من المهم أيضاً أن يحافظ الإنسان على المياه عن طريق عدم تلويثها بنفاياته الشخصية أو نفايات المصانع، بل إنّه من المهم إعادة تدوير هذه النفايات أو التخلّص منها بطرقٍ غير طرحها في مياه الأنهار والبحار، كما أنّه من المهم إعادة تدوير المياه سواء كان ذلك في المنزل أو على مستوى الدول وإعادة استخدام هذه المياه في عملياتٍ أخرى غير الشرب، كريّ المزروعات والتي تستفيد بشكلٍ كبيرٍ من هذه المياه؛ لاحتوائها على الأسمدة الطبيعية التي تساعدها على النمو أيضاً.

شركة كشف تسربات بالرياض

شاهد أيضاً

الماء ما بين مصادره ومشكلات المصادر

الماء هو أحد العناصر الرئيسية الأربعة التي لا توجد حياة بدونها وهي الماء والهواء والنار …

error: Content is protected !!

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com